الرئيسيةملف اليمن

تعزيزات عسكرية ضخمة لمليشيات الانتقالي على تخوم عدن والتوتر يخيم على أجواء المدينة

تعزيزات عسكرية ضخمة لمليشيات الانتقالي على تخوم عدن والتوتر يخيم على أجواء المدينة

 

 

  • فايل برس- متابعات

مجددا تشهد العاصمة المؤقتة عدن توترا امنيا كبيرا اثر التصعيد والحشد العسكري من قبل مليشيات ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا والذي دفع اليوم بتعزيزات عسكرية ضخمة الى ضواحي عدن.

 

ويرجح مراقبون ان تندلع مواجهات دموية جديدة بين مليشيات الانتقالي الجنوبي الممول  اماراتيا والقوات الحكومية بإسناد سعودي

 

وفرضت ميليشيات الانتقالي سيطرتها ميدانيا الا على جزء بسيط من قصر المعاشيق الذي يخضع ايضا لحماية مليشيات الامارات  والتي أهانت في وقت سابق اليوم ممثلين لحكومة الرئيس هادي ومنعتهم من عقد احتماع اعتيادي بالقصر

 

وقالت مصادر محلية بان أولى التعزيزات العسكرية الضخمة لميليشيات المجلس الانتقالي وصلت اليوم إلى مشارف عدن ..مشيرة الى أن تلك القوات يقودها القيادي في الانتقالي الجنوبي مختار النوبي.

 

وأضافت المصادر بأن قائد  اللواء الخامس دعم وإسناد قائد محور كرش القتالي مختار النوبي، يتقدم التعزيزات العسكرية المكونة من وحدات الإسناد والدعم في اللواء الخامس مدججة بمختلف انواع الأسلحة والأليات العسكرية مؤكدة إن مليشيات الانتقالي تواصل الزحف صوب عدن وابين

 

وكانت عناصر من مليشيات الحزام الامني الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي اغلقت في وقت سابق اليوم قصر المعاشيق ومنعت اجتماع عددٍ من وزراء حكومة الشرعية  التابعة للرئيس هادي.

 

وقال القيادي في مليشيات الحزام الأمني،  ياسر الصبيحي إن قوةً من الحزام الأمني منعت اجتماعاً كان مقرراً عقده لعدد من وزراء حكومة الرئيس هادي برئاسة نائب رئيس الوزراء سالم الخنبشي.

 

وأضاف الصبيحي أن مااسماها القوة الأمنية التابعة للحزام التي تتولى حماية القصر رفضت السماح لمسئولي الحكومة الشرعية بالدخول وأجبرتهم على العودة.

 

يذكر أن فريقاً مصغراً من وزراء حكومة الرئيس هادي عاد إلى عدن أواخر نوفمبر الماضي بحسب الترتيبات الأولية لتنفيذ بنود اتفاق الرياض؛ بغرض تسريع صرف مرتبات الجيش والأمن، بعد أن كانت الحكومة بكامل طاقمها قد غادرت المدينة عقب أحداث أغسطس 2019.

وتتكرر المواجهات الدموية بين فصائل ومليشيات العدوان بين فترة واخرى فيما يعمد المحتلون على تكريس الانفصال رسميا من خلال دعم نفوذ مليشيات الحزام الامني العنصرية وتشجعها على تنفيذ المزيد من ممارساتها العنصرية البغيضة ضد المواطنين من ابناء المحافظات الشمالية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق