الرئيسيةملف اليمن

مليشيا الانتقالي تقترف جريمة اغتصاب جديدة للنساء في عدن (صور + فيديو)

مليشيا الانتقالي تقترف جريمة اغتصاب جديدة للنساء في عدن (صور + فيديو)

 

ملف الصحافة – خاص:

 

اقترفت مليشيا الانتقالي الجنوبي المدعومة من الإمارات جريمة اغتصاب جديدة للنساء في مديرية دار سعد بالعاصمة المؤقتة عدن، تُضاف إلى عشرات الجرائم المماثلة بحق النساء والأطفال، في عدن والمناطق المحررة جنوب اليمن.

 

وأكد مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي ومحرك البحث “يوتيوب”، ما تداولته وسائل إعلامية الخميس من أنباء عن اقتراف قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة اماراتيا جرائم اغتصاب جديدة للنساء.

 

الفيديو كشف أن أسرة نازحة من محافظة الحديدة إلى عدن، تعرضت لاقتحام مسكنها في مديرية دار سعد من مسلحين يرتدون زي مسلحي الحزام الأمني وقاموا باغتصاب نسائها بعد استدعاء رجالها إلى خارج السكن بدعوى اثبات هوياتهم.

 

ويتضمن الفيديو، إفادة امرأتين من نازحات الحديدة، بتعرضهن للاغتصاب بالقوة وتحت تهديد السلاح من مسلحين ينتمون إلى قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا والتي تفرض بالقوة سيطرتها على أجزاء واسعة من العاصمة المؤقتة عدن.

 

رجال الأسرة النازحة من الحديدة، يروون في الفيديو، بمرارة وحرقة لا تخفي القهر والغضب، ما تعرضوا له من انتهاك سافر لحرماتهم واعتداء سافر على اعراضهم، يتنافى مع كل القيم الانسانية والشرائع السماوية والتشريعات القانونية كافة.

 

وهزت جريمة اغتصاب مليشيا الانتقالي للنساء النازحات، الشارع الجنوبي واليمني عموما، واعتبرتها بيانات إدانة “جريمة نكراء، تنتهك قيم المجتمع اليمني وقيم المروءة والنخوة والكرامة والشرف”، ما دفع شرطة عدن للإعلان عن مباشرتها التحقيق.

 

جريمة الاغتصاب الجديدة للنساء تُضاف إلى سلسلة جرائم مماثلة ظهرت على السطح وقائع اقتراف قوات المجلس الانتقالي الجنوبي لها، بحق النساء والأطفال النازحين إلى العاصمة المؤقتة عدن والمناطق المحررة جنوب اليمن، وسكان هذه المحافظات.

 

وبحسب إحصائيات تقرير لمنظمات حقوقية، فإنه “تم رصد أكثر من 8 حالات اغتصاب وإصابات، ارتكبتها مليشيات الإمارات في عدن خلال العام 2019، و71 جريمة اعتداء بدني وجنسي على الاطفال في محافظة أبين، منها 34 اعتداء على فتيات”.

 

التقرير الحقوقي، أوضح أن “المنظمات الحقوقية عملت على تقديم برامج الحماية القانونية والدعم النفسي والصحي لعدد 52 طفلا وطفلة من المعتدى عليهم، بالإضافة إلى إخضاع 30 امرأة لجلسات ارشاد نفسي وتوعية، خلال 2019م”.

 

يذكر أن الجريمة، تأتي في إطار استهداف ممنهج من المجلس الانتقالي الجنوبي بإيعاز ودعم إماراتي، لليمنيين المنتمين إلى المحافظات الشمالية، والذي شمل انتهاك حرمات منازلهم ومحلاتهم بالنهب والسلب والطرد والترحيل القسري لهم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: