الرئيسيةملف اليمن

طارق عفاش يشن هجوما على الجيش الوطني في أبين

طارق عفاش يشن هجوما على الجيش الوطني في أبين

 

ملف الصحافة – خاص:

 

شن طارق عفاش، هجوما عنيفا على قوات الجيش الوطني المرابطة في أبين، مجددا تأكيد تمرده على الشرعية والرئيس هادي وولاءه المطلق للإمارات وأجندتها التفتيتية لليمن وشعبه.

 

ووجه طارق عفاش وسائل الإعلام التابعة له بشن حملة تشنيع وتشويه ضد قوات الجيش الوطني التي تتأهب وقبائل شبوة وأبين والصبيحة، لإطلاق معركة الفجر الجديد، في ابين.

 

الحملة عمدت إلى نشر سلسلة شائعات وأكاذيب، عبر مواقع اخبارية تابعة لطارق ومجندي الامارات في مواقع التواصل الاجتماعي تحاول اثناء الجيش الوطني عن مهماته الوطنية.

 

ونسجت وسائل إعلام طارق عفاش اكذوبة أن قوات الجيش الوطني في أبين، تستعين بعناصر في تنظيم “القاعدة في جزيرة العرب” في مواجهة مليشيا الانتقالي الجنوبي، المدعومة إماراتيا.

 

مواقع “2ديسمبر” و”وكالة خبر”، و”المنتصف”، و”نيوزيمن” وغيرها من وسائل إعلام طارق عفاش، نشرت أخبارا وتقريرا مفبركة تزعم أن “عناصر تنتمي لتنظيم القاعدة التحقت باللواء الثالث حماية رئاسية”.

 

ويتمركز اللواء الثالث حماية رئاسية في مدينة شقرة بمحافظة أبين، ضمن قوات الجيش الوطني التي تستعد لإطلاق معركة “الفجر الجديد” لإستعادة ما تبقى من محافظة أبين والعاصمة المؤقتة عدن.

وسائل إعلام طارق نسبت إلى مصادر مجهولة، إن “مصادر أمنية تحدثت لـ (نيوزيمن)، إن قوات اللواء الثالث بقيادة لؤي الزامكي عززت صفوفها في شقرة بالعديد من العناصر الإرهابية المنتمين لتنظيم القاعدة”.

 

وادعت من دون أي سند أو دليل أن من بين قيادات القاعدة التي التحقت بقوات الجيش الوطني في ابين “القيادي البارز في التنظيم مصطفى مهدي والذي أسندت له قيادة إحدى الكتائب في اللواء” الثالث.

 

اتهامات وأكاذيب وشائعات حملة إعلام طارق عفاش الممولة من الإمارات، تأتي في وقت تقترن اتهامات دعم التنظيمات الارهابية في اليمن بنظام عفاش وطارق وعمار، وتتزامن مع وصول قوات تابعة لطارق إلى عدن.

 

وأرسل طارق عفاش بتوجيهات إماراتية قوة عسكرية وسرية الهاونات والقناصة من المخا إلى عدن حيث تمركزت في معسكري الفتح بالتواهي والجلاء بالبريقة، للوقوف في صف مليشيات الانتقالي في معارك التمرد على الشرعية.

 

يذكر أن طارق عفاش وشقيقه عمار ينفذان مخطط الامارات التي أنشأت مليشياتهما ومليشيات الانتقالي وتمولها للقضاء على الجيش الوطني والشرعية الدستورية وتقسيم اليمن إلى دويلات متناحرة وضعيفة وتابعة، تدار من أبو ظبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق