الرئيسيةملف اليمن

رئيس تجمع القوى الجنوبية يدعو لمواصلة الاحتجاجات ضد الانتقالي

رئيس تجمع القوى الجنوبية يدعو لمواصلة الاحتجاجات ضد الانتقالي

 

 

ملف الصحافة – خاص:

 

عبَّر رئيس تجمع القوى المدنية الجنوبي عبد الكريم السعدي عن رفض التجمع إعلان الانتقالي” وسعيه إلى الانفراد بحكم جنوب اليمن، وحذر من محاولات جر الجنوب إلى صراع دامٍ، داعيا إلى استمرار الاحتجاجات في عدن ضد “الانتقالي وإهمال الحكومة”.

 

وحذر من التفاف ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي” على موجة الاحتجاجات الشعبية الغاضبة على تدهور الاوضاع وتردي الخدمات العامة في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات الجنوبية، بإعلان استكمال انقلابه على الشرعية.

 

وقال التجمع في بيان له، الأحد: إن إعلان “المجلس الانتقالي الجنوبي” ما سماه “تفعيل الإدارة الذاتية للجنوب” يستهدف الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها مدينة عدن والمحافظات الجنوبية، بإخمادها وتسويغ قمعها.

 

تجمع القوى المدنية الجنوبي، أضاف: إن “إعلان حالة الطوارئ خطوة تستهدف المسيرات والاحتجاجات الشعبية التي اندلعت مؤخراً بعدن احتجاجاً على إهمال المدينة وعدم إنجادها من أضرار السيول التي ضربتها قبل أيام”.

 

مختتما بيانه بدعوة المواطنين في عدن إلى “مواصلة التظاهرات ضد الحكومة والمجلس الانتقالي احتجاجاً على تردي الأوضاع الخدمية والأمنية في المحافظة” منذ انقلاب مليشيا “المجلس الانتقالي” على الحكومة في أغسطس 2019، بدعم إماراتي.

 

والتف ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” على موجة الاحتجاجات الشعبية الغاضبة على تدهور الأوضاع وتردي الخدمات العامة في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات الجنوبية، بإعلانه، السبت، استكمال انقلابه على الشرعية.

 

رئاسة المجلس أصدرت عبر ما سمي “اجتماعا طارئا” برئاسة اللواء احمد سعيد بريك، بيانا أعلنت فيه “حالة الطوارئ العامة” و”الإدارة الذاتية للجنوب” وتكليف “لجان المجلس لتوجيه مؤسسات الدولة والرقابة عليها”.

 

وبرر المجلس إعلانه بما سماه “عدم صرف رواتب وأجور منتسبي المؤسسة العسكرية والأمنية والمتقاعدين والمدنيين منذُ عدة أشهر، وتوقف دعم الجبهات المشتعلة بالسلاح والذخائر والغذاء ومتطلبات المعيشة”.

 

كما سوغ انقلابه بدعوى “التوقف عن رعاية أسر الشهداء وعلاج الجرحى، تأجيج التناحر الوطني والسعي لزعزعة وتمزيق اللحمة الوطنية، ودعم الإرهاب وقوى التطرف، وتردي البنية التحتية للكهرباء والمياه والطرق”.

 

واعتبر أن تردي الخدمات العامة الناجم عن تعطيله عمل الحكومة “تسبب في معاناة شديدة لأهلنا في العاصمة الجنوبية عدن سيما مع دخول شهر رمضان المبارك، واستخدام ذلك كسلاح لتركيع الجنوبيين”.

 

وحملت الحكومة، الخميس، “المجلس الانتقالي” مسؤولية عرقلة عودتها إلى العاصمة المؤقتة عدن، واعتبرته في بيان لها “تصرفاً غير مسؤول، وعرقلة لأداء الحكومة مهماتها خصوصا تجاه كارثة السيول”.

 

بالتزامن أصدرت الإمارات توجيهات لوكيلها في الساحل الغربي طارق عفاش بتحريك تعزيزات عسكرية من المخا مقر ألوية ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” إلى عدن، دعما لانقلاب “الانتقالي الجنوبي” على الشرعية، في عدن والجنوب.

 

وفي المقابل، أعلنت معظم المحافظات الجنوبية في بيانات صادرة عن قياداتها والسلطات المحلية لها رفضها لإعلان المجلس الانتقالي، ودعت إلى مساندة الشرعية، والالتزام بتنفيذ اتفاق الرياض، وأدانت أي خرق لبنوده، مطالبة التحالف بالضغط لتنفيذه.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: