الرئيسيةعاجلملف اليمن

قيادي مؤتمري ينصح طارق بالتحرر من “رق الممول”

ملف الصحافة – خاص:

دعا قيادي في المؤتمر الشعبي العام، العميد طارق عفاش إلى التحرر من سطوة “الممول الاماراتي” والانضمام للشرعية والجيش الوطني، محذرا من التورط في أجندة الامارات والانجرار للتحالف مع ما يسمى “الانتقالي الجنوبي” في مسعى فرض تقسيم اليمن وانفصال الجنوب.

وتحت عنوان “هل سيصبح طارق صالح حليفا للانتقالي وعدوا للشرعية ؟”، كتب عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام، الدكتور عادل الشجاع، مقالا على صفحته في موقع فيس بوك”، أكد فيه ان تحالف طارق عفاش مع “الانتقالي” بمثابة انتحار سياسي وعسكري له.

الشجاع قال: “ليس من المعقول أن يتحول طارق إلى عدو للشرعية وصديق للانقلابيين، فهو يدرك قبل غيره أن إرسال وحدات عسكرية لمناصرة الانقلابيين يعد اختطافا لعدن ومبررا لاختطاف صنعاء”. منوها بأن “الدعم الإماراتي يجعل الانتقالي وحراس الجمهورية في خندق واحد”.

وأضاف: “يظل السؤال إلى أي حد يستطيع حراس الجمهورية أن يلتزموا بالقواعد السياسية الوطنية في ظل اليد العليا للممول؟” في إشارة إلى ارتهان ما يسمى “الانتقالي الجنوبي” و”حراس الجمهورية” التي يقودها طارق عفاش في الساحل الغربي لتمويل الامارات وتبعا اجندتها.

القيادي المؤتمري رأى “إنها مرحلة صعبة على طارق وحراس الجمهورية محفوفة بالمخاطر، خاصة إذا ما وضعنا بعين الاعتبار تمويل المرتبات”. وأن الحل الوحيد أمام العميد طارق عفاش وقواته التي ترفع اسم “حراس الجمهورية” هو الاصطفاف مع الشرعية لاستعادة الدولة.

وقال: “أقول بكل وضوح إن المهام صعبة أمام حراس الجمهورية في إيجاد صيغة للحياد، لكنهم سيظلون مشدودين لطلبات الممول من جهة وطلبات الشرعية التي تعد نقيض الحوثي من جهة أخرى، فالمراوغة هنا وهي مطلب سياسي تحت أي نوع من أنواع المراوغة أو التحايل ستكون صعبة”.

مُضيفا: “وللتخفيف عنهم يجب أن يعطى لهم دورا في إطار الشرعية حتى لا ترسم بينهم وبين الشرعية حدودا تصب في مصلحة الإمارات التي تنتفخ كبالون يبحث عن الانفجار”. وأردف: “إن الدور الذي تلعبه الإمارات لم يعد مستترا بل مفضوحا، فالتخريب الإماراتي لا تخطئه العين”.

الشجاع أكد أن “للإمارات أجندتها وهي تريد أن تجعل من الشعب اليمني كبش فداء”. وقال: “نحن بحاجة ماسة للوقوف في وجه الإمارات وممارساتها التخريبية في اليمن . الإمارات أصبحت تستعمر عدن بواسطة الانتقالي وهي الآن تنتقل إلى مرحلة أخرى في السيطرة على بقية المحافظات”.

مضيفا: “تحاول الإمارات ربط حبل أسود حول عنق المملكة العربية السعودية التي تقود تحالف دعم الشرعية والضامن الرئيسي لتنفيذ اتفاق الرياض . الإمارات لا يعنيها إستقرار اليمن والمنطقة . العبث الإماراتي لا تخطئه العيون ، وسياساتها غير المقبولة تفوح رائحتها في كل الاتجاهات”.

وتابع: “الإمارات تريد خطف اليمن إلى جحيم الأزمات والمغامرات وفتح صفحات جديدة للصراع المناطقي والمزيد من القتل والتدمير”. مطالبا السعودية بأن “تتجاوز الخجل السياسي ولغة السياسة الناعمة والتعامل بوضوح خشن مع أبو ظبي، قبل أن تقود سياساتها الخاطئة المنطقة كلها إلى جنون النظام الإيراني”.

مؤكدا في الوقت نفسه إمكانية التصدي اليمني لأجندة الإمارات، قائلا: “وتأسيسا على ذلك أدعو الشرعية أن تفضح ممارسات الإمارات وأهدافها في اليمن، وأن تجدول ما لديها من دلائل وإثباتات ضدها وتقديمها للأسرة الدولية، حتى لا تستمر في زعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة”.

وشدد عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام، الدكتور عادل الشجاع، في ختام مقالته على ضرورة التعامل مع الامارات على أنها الوجه الاخر لإيران، وقال: “أضحت السياسة الإماراتية هي مصدر الخطر المساوي للخطر الإيراني. فكلاهما تدعمان مليشيات إنقلابية ضد الشرعية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: