الرئيسيةعاجلملف اليمن

وزارة الصحة تقيد نشر احصاءات وفيات عدن

ملف الصحافة – خاص:

قيدت وزارة الصحة في عدن عملية نشر احصاءات حالات الوفاة المسجلة بمصلحة الأحوال والسجل المدني في المحافظة، لحين التحقق من أسباب الوفاة، عبر آلية جديدة اقرتها للتعامل مع تزايد الوفيات، في ظل انتشار كورونا والحميات المتنوعة.

وأرجع رئيس مصلحة الأحوال والسجل المدني في عدن اللواء سند جميل “عدم نشر احصاءات حالات الوفاة التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن يوم الاثنين إلى أسباب فنية وترتيبات خرج بها اللقاء مع مسؤولين بوزارة الصحة ولجنة مكافحة وباء كورونا”.

اللواء سند قال في تصريح صحافي: إن “الاجتماع كان إيجابياً وخرج بأن ترفع مصلحة الأحوال والسجل المدني إحصائيات الوفيات للجنة الطوارئ للعمل على النزول ومعرفة أسباب الوفيات من واقع عملها، وبحث اسباب وفاة كل حالة على حدة”.

وأضاف: “إحصاءات الوفيات التي كانت المصلحة تنشرها يوميا بناء على تصاريح الدفن الصادرة بموجب خطابات اقسام الشرطة ومراكز العزل والمستشفيات، ولكن تصاريح الدفن كانت تصدر من دون معرفة اسباب الوفيات على وجه الدقة والتحديد”.

رئيس مصلحة الأحوال والسجل المدني في عدن، أكد في تصريحه الصحافي أن “احصاءات الوفيات لن يتوقف نشرها ولكن سيتأخر موعد نشرها؛ نظراً لما يحتاجه عمل لجنة الطوارئ التي ستبحث في أسباب حالات الوفاة كلاً على حده”.

ووصل عدد الوفيات المسجلة والمصرح بدفنها في العاصمة المؤقتة عدن منذ مطلع مايو وحتى الاحد الماضي (17 مايو) إلى 950 حالة وفاة وفق ما نشرته مصلحة الأحوال والسجل المدني بشكل يومي، في ظل تفشي وباء كورونا والحميات المتنوعة.

يُشار إلى ما يسمى “الانتقالي الجنوبي” يكرس نشاطه لتعطيل عمل الحكومة، والسيطرة على مؤسسات الدولة ونهب الايرادات، دون الالتفات للكارثة الصحية في عدن وانهيار القطاع الصحي وتدهور الخدمات، مكتفيا بفرض التكتم على حالات الاصابة.

وتعرضت متحدثة اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا الدكتورة إشراق السباعي للاعتداء في عدن، عقب تصريحها بأن “عدن الاكثر تفشيا لوباء كورونا وعدد الوفيات بالوباء جراء تدهور القطاع الصحي وافتقاد المستلزمات الطبية الوقائية والرعائية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: