الرئيسيةملف اليمن

مصادر طبية تكشف حصيلة ضحايا قمع “الانتقالي” احتجاجات بعدن

مصادر طبية تكشف حصيلة ضحايا قمع “الانتقالي” احتجاجات بعدن

 

ملف الصحافة – خاص:

 

كشفت مصادر طبية في عدن حصيلة ضحايا قمع مليشيا ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعومة من الامارات تظاهرة احتجاجية على فشل إدارة المجلس العاصمة المؤقتة، عدن. فيما لا يزال عشرات المواطنين مختطفين.

 

وقالت المصادر: إن “مواطنا قتل وجرح خمسة أخرين بينهم ثلاثة اصابتهم خطيرة برصاص مليشيا الانتقالي، متوقعة ارتفاع المحصلة في حال لم ينج جميع الجرحى ويتجاوزا مرحلة الخطر”.

 

وخرج أهالي عدن في تظاهرة احتجاجية، الخميس، على فشل ادارة الانتقالي الجنوبي لشؤون العاصمة عدن واستمرار تدهور الاوضاع وتدني الخدمات العامة، لكن مليشيا الانتقالي قابلتها بالقمع.

 

امتدت التظاهرات الاحتجاجية في العاصمة المؤقتة عدن من شارع الطويل إلى جولة الفل في مديرية كريتر، وسط انتشار مسلح كبير لعناصر الانتقالي، التي سرعان ما استخدمت الرصاص الحي.

 

وتضمنت لافتات كتبها المواطنون بانفسهم عبارات غاضبة منها “حكم الدبابة والرصاص ولى”، و”نحن بأمس الحاجة للدولة وللنظام والقانون والخدمات من كهرباء وماء وصحة ونظافة لا للمليشيات”.

 

المحتجون هتفوا ضد “الانتقالي” واتهموه بأنه “فاسد وفاشل” وطالبوا بعودة مؤسسات الدولة لإدارة المؤسسات الحكومية وإنهاء معاناتهم جراء انقطاع مياه الشرب وطفح المجاري وتدهور القطاع الصحي.

 

وأكد أهالي عدن استمرارهم في التظاهرات الاحتجاجية حتى “اسقاط سلطة الإنتقالي الذي يستمد قوته من الخارج لا من الشعب” حسب تعبيرهم ولافتتات رفعوها، أكدت أن “الشعب مصدر السلطة”.

 

وزارة الداخلية في الحكومة الشرعية، دانت قمع مليشيا الانتقالي المتظاهرين المدنيين ومنعهم من التعبير عن احتجاجاتهم. وتوعت في بيان لها الخميس بـ “ملاحقة المجرمين بحق المدنيين في عدن قضائيا”، مؤكدة أن “مثل هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم”.

 

ويأتي قمع الاحتجاجات بعد تحريض رئيس عمومية الانتقالي أحمد بن بريك ضد أبناء عدن واعتبرهم “متآمرين”، وهو ما سخر منه أهالي المدينة الذين قالوا: إن “الوضع الخدمي في المدينة لم يعد يحتمل السكوت”.

 

وتعاني عدن من تفشي وباء “كورونا والمكرفس وحمى الضنك والملاريا والحميات المختلفة”، التي حصدت حياة 1000 مواطن منذ مطلع مايو الجاري حسب آخر احصائية للمتوفين لمصلحة الاحوال المدنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: