الرئيسيةملف اليمن

اللواء القوسي يلتزم حظر الامارات ذكر “الوحدة” في الساحل الغربي

اللواء القوسي يلتزم حظر الامارات ذكر “الوحدة” في الساحل الغربي

 

 

ملف الصحافة – خاص:

 

التزام اللواء الركن/ محمد عبدالله القوسي، وزير الداخلية في حكومة الحوثيين سابقا، وحاليا مستشار ما يسمى “قائد المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” طارق عفاش، بحظر الامارات أي ذكر للوحدة اليمنية أو شهداءها في الساحل الغربي لليمن.

 

وفي فعالية سمّتها وسائل إعلام طارق عفاش “وضع اكليل الزهور على النصب التذكاري لشهداء الدفاع عن الجمهورية” وقالت إنها “احتفاءً بالعيد الثلاثين لقيام الجمهورية اليمنية”؛ خلا تصريح القوسي من أي اشارة إلى الوحدة اليمنية وشهدائها.

 

وفقا للخبر الذي بثته مواقع ووكالات اخبار طارق، فإن القوسي الذي التحق بالفارين من صنعاء عقب ما يسمى “انتفاضة ديسمبر”، كرس تصريحه لـ “مباركة خواتم رمضان” وكيل المديح لقائده طارق عفاش “وتوجيهاته وقيادته واهتمامه وحرصه”.

 

وقال اللواء القوسي: “لقد حظينا بتوجيهات قائد المقاومة الوطنية العميد طارق محمد عبدالله صالح مع بعض زملائنا بزيارة ابنائنا واخواننا شهداء حراس الجمهورية الذين بذلوا دمائهم رخيصة كزملائهم من شهداء ثورتي 26 سبتمبر و14 اكتوبر المجيدتين”.

 

زاعما أن “شهداء” قوات طارق في الساحل الغربي يبذلون أرواحهم ودماءهم “للوطن وهذا الشعب الذي يتطلع الى الحرية والعدالة ورفع الظلم الاجرامي الحوثي الذي عاث في البلاد الفساد وهتك حرمات الشعب” وليس لصالح اجندة الإمارات ورواتبها الباذخة.

 

وفي حين يدعم طارق وقواته الممولة من الامارات، شقيقه في الارتهان لأبوظبي، ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” ويتبنى سعيه لإنفصال الجنوب، ويرفع رايته الشطرية في ابين وفي الساحل الغربي؛ تحدث القوسي عن “الدفاع عن الثورة والجمهورية”.

 

اللواء القوسي الذي يكبر في العمر بعقود طارق عفاش، بدا منكسرا كأي جندي مستجد يبجل قائده، ويتحاشى ذكرى وحدة اليمن وقوافل الشهداء الذين اعادوا تحقيقها بدمائهم وارواحهم على مدى 40 عاما من النضال اليمني المسلح في شمال اليمن وجنوبه.

 

وقال: “نعاهد الله ونعاهد الشهداء وأبناء شعبنا وقيادتنا بأننا سنظل وكافة زملائنا المقاتلين في كافة الجبهات بالجمهورية نؤدي دورنا وواجبنا كما يتطلبه الوطن وارواحنا رخيصة ولا تغلى في سبيل وطننا العزيز وكرامة كل مواطن ومواطنة وكل الاحرار في الداخل”.

 

قسم أخر يُضاف إلى القسم العسكري الذي أداه في الكلية العسكرية التي تخرج منها وفي المواقع الوظيفية التي تقلدها، “وسيكون مصيره الحنث به كما فعل حين تحالف مع الحوثيين في صنعاء وتقلد وزارة الداخلية في حكومتهم، وكما يفعل اليوم بتحالفه مع الامارات”. حسب مراقبين.

 

مع ذلك، لم يجد اللواء القوسي حرجا، في الحديث عن من سماهم “الشهداء الذين لم يحنثوا باليمين الذي اقسموه والعهد الذي ابرموه لله والوطن والثورة والقيادة اثناء تخرجهم من الكليات العسكرية والامنية والمعاهد الشرطوية، وهبوا تلبية لنداء الواجب لانقاذ الوطن”.

 

وبدا واضحا تعمد اللواء محمد عبدالله القوسي تحاشي ذكر الوحدة في معرض حديثه عن قَسّم الكليات العسكرية والأمنية المؤلف من خمسة اركان “الله، الوطن، الثورة، الجمهورية، الوحدة”، ما يعكس الارتهان للاجندة الاماراتية التي يتوكل لتنفيذها طارق عفاش.

 

في المقابل، اكتفى بـ “الاشادة في هذه المناسبة الوطنية بدور الشهداء الابرار والمقاتلين الابطال الذين تركوا اسرهم وكل غال وثمين والتحقوا بزملائهم الاحرار الى ساحات البطولة والشرف لمقارعة المليشيات الظلامية وقد سبقونا بالشهادة، وإنا على دربهم سائرون”.

 

سير يرى مراقبون أنه “في ملكوت المال، الذي اعتاد جنيه بسهولة واغترافه من دون وجه حق في عهد النظام السابق، ومع ذلك كان أول من تخلى عن رئيس هذا النظام صالح عفاش، وتركه يواجه حلفاءه الحوثيين منفردا، ويلقى مصيره بتلك النهاية المخزية، لصالح ونظامه واركانه”.

 

ويضيف مراقبون: إن “امثال طارق والقوسي وغالبية من عملوا مع عفاش واثريوا من فساد نظامه، لا يجدون حرجا في التلون والتقلب كيفما تقلبت وجه جني المال ومصدره”. متوقعين أن “يرفع القوسي علم الانفصال قريبا وينادي بشعار الاستقلال لما يسمى الجنوب العربي”.

الساحل الغربي، حراس الجمهورية، طارق عفاش، اللواء محمد القوسي، الوحدة اليمنية، الامارات، الانتقالي الجنوبي، انفصال الجنوب، الحوثيون، صالح عفاش، جني المال، علم الانفصال،

القوسي يتجاهل ذكر الوحدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: