الرئيسيةملف اليمن

رئيس البرلمان يمهد لإعلان غير سار بشأن مصير وزير الدفاع

رئيس البرلمان يمهد لإعلان غير سار بشأن مصير وزير الدفاع

 

ملف الصحافة – خاص :

 

ألمح رئيس البرلمان اليمني الشيخ سلطان البركاني، إلى مصير وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، الذي يلف الغموض اصابته في الاستهداف الصاروخي الحوثي لاجتماع قادة الجيش بمعسكر صحن الجن في مارب، الثلاثاء.

 

جاء ذلك في برقية عزاء أرسلها إلى رئيس أركان الجيش اليمني، الفريق الركن صغير بن عزيز، في استشهاد نجله النقيب فهد ونجل شقيقه الملازم عبدالقوي علي بن عزيز و5 آخرين في الهجوم، تضمنت ما اعتبر تلميحا بمصير وزير الدفاع.

 

وقال البركاني: إن “مهمة أجهزتنا الامنية أن تبحث عن كافة التفاصيل حول ملابسات الجريمة الغادرة ، وعلى قواتنا أن ترد على المجرمين وتعاقبهم لينالوا عقابهم القاسي والرادع “. مضيفا: إن “معركة التحرير قادمة، ولن يثنيكم أو يثني شعبنا اليمني المحاولات الغادرة”.

رئيس البرلمان تابع في برقيته قائلا: “وفقدان أي بطل من الأبطال في معركة الكرامة، وإنما يزيدكم وشعبنا إصرارًا على تحقيق النصر المؤزر”. ما أُعتبر تلميحا بمصير وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي، وأنه – على الارجح – قد فقد بمعنى استشهد.

 

وأفادت مصادر عسكرية، الأربعاء، أن “الاستهداف الحق أضرارا جسيمة وإصابات بالغة بين عدد من قيادات الجيش، متسببا في بتر إحدى قدمي وزير الدفاع، وإصابته بكسور في الرقبة وذراعيه، بجانب حروق في أماكن متفرقة من جسمه، فيما دخل رئيس هيئة الاركان في غيبوبة”.

 

الشيخ سلطان البركاني، وصف استهداف اجتماع لوزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة وعدد من قيادة الجيش في مقر العمليات المشتركة في مدينة مارب، الثلاثاء، بأنها “محاولة اغتيال غادرة”. مطالبا بملاحقة مرتكبيها ومعاقبتهم والرد على جريمتهم الغادرة.

 

ورأى مراقبون أن وصف البركاني للاستهداف الصاروخي لاجتماع قيادات الجيش، بأنه “محاولة اغتيال غادرة” ينطوي على استبعاد الحوثيين من تنفيذ الاستهداف ويسير مع شائعات أنه “نفذ من أطراف داخل الجيش”. واعتبروا أن “هذا إن صح مؤشرا خطيرا جدا”.

 

واستهدف مساء الثلاثاء، هجوم صاروخي، يرجح أنه حوثي، اجتماعا عسكريا رفيعا في مأرب، ترأسه وزير الدفاع الفريق محمد المقدشي وحضره رئيس الأركان الفريق الركن صغير بن عزيز وعدد من كبار قادة الجيش الوطني.

 

وفقا لمصادر عسكرية في مارب، فإن الاستهداف “أدى إلى استشهاد 7 من الضباط بينهم النقيب فهد صغير بن عزيز نجل رئيس هيئة الأركان العامة وابن أخيه الملازم عبدالقوي علي حمود بن عزيز، وعدد من مرافقيهم”.

 

المصادر أوضحت أن “من بين الشهداء الذين تم التعرف على هويتهم الملازم صخر امين صادق كزمة، والملازم عمر العري، وعتيق العيدي، وصدام العيدي وبشير القدمي”. منوهة بسقوط جرحى أخرين من قيادات وضباط الجيش.

 

ولم تعلن جماعة الحوثي الانقلابية حتى الآن مسؤوليتها عن تنفيذ الهجوم الصاروخي، كما لم يعلق الناطق العسكري لمليشيا الجماعة، بخلاف عادته في التباهي الاعلامي باستهداف معسكرات التحالف والجيش الوطني بالصواريخ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: