الرئيسيةملف اليمن

اشتعال امريكا باحتجاجات على قتل الشرطة مواطنا اسودا (صور)

اشتعال امريكا باحتجاجات على قتل الشرطة مواطنا اسودا (صور)

 

 

ملف الصحافة – متابعة خاصة:

 

تشتعل الولايات المتحدة الامريكية بتصاعد الغضب الشعبي على وحشية الشرطة وإقدام شرطي امريكي على قتل مواطن امريكي من أصول افريقية دهسا على رقبته حتى الموت، فيما الرئيس ترامب توعد المتظاهرين بالاعتقال، والديمقراطيون يطالبون بقيادة عقلانية لإنقاذ البلاد.

 

بدأت الاحتجاجات في منيابوليس، أكبر مدن ولاية مينيسوتا، سلمية لكن حلت محلها ليال من أعمال الحرق والنهب والتخريب بعد أن صب المحتجون جام غضبهم على السلطات عقب موت جورج فلويد الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يحاول التقاط أنفاسه بينما يضع شرطي أبيض ركبته على عنقه وهو راقد على الأرض.

 

وحرض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على إطلاق النار على المتظاهرين المحتجين في حسابه على تويتر “قاطعو الطرق هؤلاء يدنسون جورج فلويد. وأنا لن أسمح بحدوث ذلك. تحدثت لتوّي مع الحاكم تيم وولز وأخبرته أن الجيش إلى جانبه إلى النهاية”. سنحاول السيطرة على أية صعوبة، لكن عندما يبدأ النهب يبدأ إطلاق النار. شكرا”.

 

في المقابل، ردّ موقع تويتر، الذي يخوض الرئيس الأمريكي مواجهة ضده، بوضع إشارة “تمجيد للعنف” على التغريدة، مشيرًا إلى أنها انتهكت قواعده إلا أنه لن يزيلها. وقال الموقع إن “هذه التغريدة انتهكت قواعد تويتر بشأن تمجيد العنف. لكن تويتر قرر أنه قد يكون من مصلحة الجمهور أن تظل التغريدة متاحة.

 

وخلال الساعات الأخيرة، لقي شخص حتفه واصيب آخرون فيما اعتقل 5 آخرون على الاقل اثناء المظاهرات في مدينة مينيابوليس التس شهدت انتشار 500 عنصر من الحرس الوطني الأمريكي على خلفية الاضطرابات.

 

ودعا جو بايدن المرشح الديمقراطي المحتمل لانتخابات الرئاسة الأمريكية الجمعة، إلى “قيادة حقيقية” للولايات المتحدة”، متهما الرئيس دونالد ترامب بـ “التشجيع على العنف” بعد تهديده باستخدام القوة العسكرية المميتة لإنهاء احتجاجات في مدينة منيابوليس تفجرت اثر قيام الشرطة بقتل رجل من اصول افريقية بدم بارد.

 

وقال بايدن الذي يحتمل أن ينافس ترامب في الانتخابات المقررة في نوفمبر: إن “غضب الأمريكيين السود وإحباطهم وإنهاكهم لا يُنكر” وإن البلاد تحتاج إلى مواجهة “جرحها العميق المفتوح” المتعلق بالعنصرية.

 

مضيفا في الاشارة إلى ترامب: “هذا ليس وقت التغريدات الملتهبة. إنه ليس وقت التشجيع على العنف”، مضيفا “هذه أزمة وطنية ونحتاج إلى قيادة حقيقية في الوقت الحاضر. قيادة تأتي بالجميع إلى المائدة ليكون بإمكاننا اتخاذ إجراءات لاجتثاث العنصرية المنظمة”.

 

بدوره قال الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وهو الاول من اصول افريقية، معلقا على وفاة جورج فلويد: “يجب ألا يعتبر هذا ’أمرا عاديا‘ في أمريكا 2020، ولا يمكن أن يكون ’عاديا‘”. مضيفا: “إذا أردنا أن يكبر أولادنا في بلد يكون على مستوى أعظم قيمه، بإمكاننا ويجب علينا القيام بما هو أفضل”.

 

وتوفي المواطن الامريكي من اصول افريقية جورج فلويد (46 عاما) بعيد توقيفه على أيدي الشرطة حيث ثبته ضابط شرطي ابيض على الأرض واضعا ركبته على رقبته لدقائق. وقد سمع صوته على تسجيل فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يقول “لم أعد قادرا على التنفس”.

 

مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ربطت بين سلسلة من الحوادث أبرزت مشاعر عنصرية في الولايات المتحدة. وعبرت ميشال باشليه في بيان عن أسفها “لهذا الحادث الأخير في سلسلة طويلة من جرائم القتل لأفارقة أمريكيين عزل ارتكبها رجال الشرطة الأمريكيون”.

 

وأكدت المتحدثة باسم مفوضية الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان، ميشال باشليه في بيان، أن “على السلطات الأمريكية اتخاذ إجراءات جدية لوضع حد لجرائم القتل هذه والتأكد من تحقيق العدالة عند حدوثها”.

 

وتظهر بيانات نشرتها صحيفة “واشنطن بوست”، أنّ “1014 شخصاً من اصحاب البشرة الداكنة قتلوا على يد الشرطة العام الماضي”. كما تؤكد دراسات أن “الأميركيين السود أكثر عرضة للوقوع ضحايا للشرطة مقارنة بالأعراق الأخرى”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: