الرئيسيةملف اليمن

عنصرية شرطي امريكي تتجاهل توسل مواطن وتقتله خنقا (فيديو)

عنصرية شرطي امريكي تتجاهل توسل مواطن وتقتله خنقا (فيديو)

 

ملف الصحافة – متابعة خاصة:

 

هز مقطع فيديو جرى تداوله على مواقع ووسائط التواصل الاجتماعي، الولايات المتحدة الامريكية، لتتسع دائرة الغضب والاحتجاجات على وحشية الشرطة وإقدام شرطي على قتل مواطن اميركي من اصول افريقية.

 

يُظهر مقطع الفيديو المواطن الامريكي جورج فلويد وهو يتوسل الشرطي “لم اعد استطيع التنفش.. أرجوك لا تقتلني” دون ان يكترث الشرطي لتوسلاته واستمراره في الدهس بركبته على عنق فلويد حتى فارق الحياة.

 

وتتواصل لليوم الثالث تواليا، الاضطرابات والاحتجاجات ضد “وحشية الشرطة” في مدينة مينيابوليس، بعد انتشار فيديو يظهر فلويد وهو يجاهد لالتقاط الأنفاس بينما جثم ضابط شرطة أبيض بركبته فوق عنقه.

 

في المقابل، تتواصل عمليات الكر والفر والمواجهات بين قوات الامن والمحتجين، موقعة ضحايا وعشرات المعتقلين حتى الان من المتظاهرين المحتجين، اضافة الى اعمال تخريب واسعة في المدينة الغاضبة.

 

الاحتجاجات المدنية والحقوقية الغاضبة امتدت لتشمل مناطق اخرى كمدينة فونيكس في ولاية اريزونا، وسط توقعات بأن تمتد إلى جميع الولايات الامريكية، التي هزها مشهد الفيديو، خصوصا بعد تحريض الرئيس ترامب.

 

وحرض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على إطلاق النار على المتظاهرين المحتجين في حسابه على تويتر “قاطعو الطرق هؤلاء يدنسون جورج فلويد. وأنا لن أسمح بحدوث ذلك. تحدثت لتوّي مع الحاكم تيم وولز وأخبرته أن الجيش إلى جانبه إلى النهاية”.

 

ترامب تابع بعجرفته المعتادة، مستهينا بقتل مواطن ومتجاهلا وحشية الشرطي، ومدافعا عن الشرطة، ومتوعدا المتظاهرين قائلا: “سنحاول السيطرة على أية صعوبة، لكن عندما يبدأ النهب يبدأ إطلاق النار. شكرا”.

 

في المقابل، ردّ موقع تويتر، بوضع إشارة “تمجيد للعنف” على التغريدة. مشيرًا إلى أنها انتهكت قواعده إلا أنه لن يزيلها. وقال:”هذه التغريدة انتهكت قواعد تويتر بشأن تمجيد العنف. لكن تويتر قرر أنه قد يكون من مصلحة الجمهور أن تظل التغريدة متاحة”.

 

وأعلن عمدة مدينة مينيابوليس جاكوب فراي، حظر تجول في المدينة بدءا من الساعة الثامنة مساء الجمعة حتى الساعة 6 من صباح يوم السبت، ومن الساعة 8 مساء يوم السبت وحتى السادسة من صباح الأحد، مشددا على منع تجول أي فرد في أي مكان عام.

 

جاكوب قال في اعلانه: “ما حدث على مدار اليومين الماضيين كان تعبيرا عن الغضب والحزن المتأصل في مجتمعنا الاسود منذ اربعمئة عام. انهم في حالة صدمة واؤكد لهم بأن العدالة ستتحقق”.

 

لكن ورغم هذه الوعود واقرار الادعاء بأن “أسلوب الشرطي الذي ظهر بالفيديو كان مريعا”، أمر حاكم مينيسوتا تيم والز قوات الحرس الوطني بمساعدة الشرطة في كبح الاحتجاجات الغاضبة،تنفيذا لتوجيهات الرئيس ترامب.

 

وأدانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليت مقتل جورج فلويد، ووصفت في بيان الحادثة بأنها “الأحدث في سلسلة طويلة من عمليات قتل الأمريكيين الأفارقة العزل على أيدي ضباط الشرطة الأمريكية”.

 

الجريمة، أشعلت النقاش مجددا في الولايات المتحدة حول وحشية الشرطة في التعاطي مع الأقليات العرقية، اذ انها تذكر بجريمة أخرى مشابهة أدت إلى مقتل إيريك غارنر، الذي قضى في غرفة الشرطة في نيويورك في 2014م.

 

وتظهر بيانات نشرتها صحيفة “واشنطن بوست”، أنّ “1014 شخصاً من اصحاب البشرة الداكنة قتلوا على يد الشرطة العام الماضي”. كما تبيّن عدّة دراسات أن “الأميركيين السود أكثر عرضة لأن يقعوا ضحايا للشرطة مقارنة بالأعراق الأخرى”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: