الرئيسيةملف اليمن

قبائل الصبيحة تختطف 7 ضباط في قوات طارق

قبائل الصبيحة تختطف 7 ضباط في قوات طارق عفاش

 

 

ملف الصحافة – خاص:

 

اختطفت قبائل الصبيحة، الجمعة، 7 ضباط من القوات التي يقودها طارق عفاش في الساحل الغربي بدعم اماراتي، وهددت باختطاف المزيد، حتى يتم الافراج عن ابنائها المعتقلين لدى قوات طارق عفاش، منذ نحو نصف شهر.

 

وأعلنت مصادر قبلية أن “احتجاز قبائل الصبيحة  7 من ضباط قوات طارق يأتي رداً على قيام مليشيات طارق اختطاف ١٦ من قبيلة الاغبرة بالصبيحة ورفض طارق كل الوساطات المبذولة للإفراج عنهم”.

 

المصادر القبلية أكدت “اعتبار الصبيحة أي ضابط تبع طارق هدف للاختطاف في الساحل الغربي او الخط الساحلي كمرحلة اولى”، وقالت: “هناك مراحل اخرى لن يعلن عنها الآن وكل الخيارات مفتوحة”.

 

ونشب قبل ايام توتر بين قوات ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” التي يقودها طارق عفاش بدعم اماراتي، وقبائل الصبيحة، ظل يتصاعد على خلفية اعتقال قوات طارق افرادا ينتمون إلى الصبيحة.

 

مصدر بقوات ما يسمى “ألوية العمالقة الجنوبية” المشاركة ضمن “القوات المشتركة” بالساحل الغربي، قال: إن “قوات العميد طارق صالح احتجزت الثلاثاء الفائت 6 من أبناء قبيلة الأغبري في مدينة المخا، يضافون لمختطفين سابقين”.

 

المصدر تابع في تصريح صحافي: أن “الأفراد الستة مازالوا محتجزين في أحد المواقع العسكرية للقوات التابعة لطارق في مدينة المخا، وقد تداعى رجال من قبائل الصبيحة إلى المخا للتباحث في قضية احتجازهم ورفض طارق”.

 

وأوضح أن “احتجاز الافراد الستة المنتمين إلى قبيلة الاغبري يأتي بعد قيام افراد من القبيلة باختطاف 4 جنود يتبعون طارق عفاش، بهدف الضغط للإفراج عن 4 من أقاربهم اعتقلتهم قوات طارق بمدينة الخوخة”.

 

المصدر أفاد أن “قوات تابعة لطارق صالح في مدينة الخوخة اختطفت 4 من ابناء قبيلة الأغبري قبل نحو نصف شهر من دون أن توضح دوافع عملية الاختطاف، وترفض الكشف عن مكان احتجاز المختطفين”.

 

ونوه بأن “القوات التي يقودها نجل شقيق الرئيس السابق في الساحل الغربي، رفضت التعامل مع وساطات قادتها قيادات قبيلة وعسكرية، للكشف عن مكان المختطفين الأربعة واسباب اختطافهم أو الإفراج عنهم”.

 

من جهتها، حذرت قبائل الصبيحة، عقب اختطاف قوات طارق 6 أخرين من ابنائها الثلاثاء؛ من “نفاذ صبرها”، وطالبت بـ”سرعة الافراج عن أبنائها المختطفين قبل ان يتسبب ذلك بفتح باب الاختطافات المتبادلة وقد يدفع القبيلة بأكملها للاستنفار”.

 

وتوعدت القبيلة على لسان احد ابنائها برد مزلزل “سيبدأ بدعوة للنكف القبلي وسينتهي ياجتثاث قوات طارق والتخلص منها بشكل كامل، وحينها لن ينفعه ابن زايد أو غيره ممن لم يذوقووا باس قبائل اليمن وبطشهم”.

 

يُشار إلى قبائل الصبيحة كانت دعمت قوات طارق فور تشكلها في اقتحام الساحل الغربي وبذلت وفق مصادر قبلية نحو 600 قتيل في المعارك مع مليشيا الحوثي حتى تمكنت قوات طارق التقدم في المناطق التي تسيطر عليها في الساحل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق