الرئيسيةملف اليمن

طارق عفاش يصعّد عقاب الخوخة بالظلام ولظى الحرارة

طارق عفاش يصعّد عقاب الخوخة بالظلام ولظى الحرارة

 

 

ملف الصحافة – خاص:

 

صعّد طارق عفاش من عقابه الجماعي لأهالي مديرية الخوخة على خلفية تمرد المديرية عن الخضوع لنفوذ قواته المدعومة من الامارات، وكشف صياديها تواطؤه في تسليم جزر ارخبيل حنيش اليمنية لاريتريا حليفة الامارات.

 

وأكدت مصادر محلية في الخوخة، انقطاع خدمة الكهرباء عن المديرية بالكامل بعد تعطل اخر مولدات الطاقة الكهربائية في المديرية، ولحاقه بأربعة مولدات للطاقة تعطلت تباعا وامتناع الشركة عن إصلاحها بإيعاز من طارق.

 

المصادر قالت: “انقطعت الكهرباء عن المديرية بالكامل اليوم الاثنين، إثر تعطل مولد الطاقة الخامس، بعد تعطل مولد المجمع قبل ثلاثة ايام، ليصل عدد مولدات الطاقة المعطلة إلى 5 مولدات كانت تغذي مديرية الخوخة بالكهرباء”.

 

وتابعت: إن “شركة الشبلي، المقاولة لتوليد الطاقة في المديرية، تجاهلت بإيعاز من طارق عفاش، استغاثات اهالي المدينة، من جحيم انقطاع الكهرباء وارتفاع درجة الحرارة، عقابا لها على رفضها الخضوع له وسلطته ودفع اتاوات له”.

 

مضيفة: إن “تعطل مولدات الطاقة وامتناع شركة الشبلي عن اصلاحها بأوامر من طارق عفاش ردا على كشف صيادي المديرية سيطرة البحرية الارتيرية على جزر حنيش بعلم قوات خفر السواحل التابعة لطارق وتوجيهات اماراتية”.

 

وشكا 54 صيادا يمنيا، السبت “تعرضهم لاعتداء من قوات اريترية بالقرب من جبل علي غربي جزيرة حنيش الكبرى، صادرت اسماكهم ومعدات صيدهم و7 قوارب وتركت لهم قاربا واحد رحلتهم على متنه معرضة حياتهم للخطر”.

الصياديون أكدوا في شكواهم “استباحة البحرية الاريترية لجزر اليمن ومياه الاقليمية بعلم قوات خفر سواحل طارق”. ونوه مراقبون إلى “ارتباط الامارات مع ارتيريا باتفاقية عسكرية لاستخدام ميناء ومطار عصب قاعدة عسكرية اماراتية”.

 

وجاء كشف تواطؤ طارق عفاش في تسليم الامارات جزر أرخبيل حنيش اليمنية في البحر الاحمر لحليفتها اريتيريا، ليؤكد هيمنة الاخيرة على الجزر منذ إعلان النظام السابق استعادتها بالتحكيم عام 1998م، وبصورة اكبر منذ 2015م.

 

كشف الصيادين لتفريط طارق في الجزر اليمنية بعد تفريطه في وحدة اليمن بدعمه مليشيا الانتقالي الجنوبي وسعيها لانفصال الجنوب، يعزز تمرد الخوخة على نفوذ طارق في الساحل الغربي ومحاولاته فرض جبايات واتاوات على الصيد.

 

وجاء تمرد الخوخة بعدما تصدى القائد يحيى الوحيش، لمحاولات طارق عفاش الذي يقود ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” بدعم اماراتي، ضم المديرية إلى نفوذ سلطته بالساحل الغربي، وفرض جبايات على الصيادين.

 

ورفضت قوات الوحيش السماح لقوات طارق أو قوات خفر السواحل التابعة له، فرض اتاوت وجبايات غير قانونية على الصيادين وتجار الاسماك، ونضمت تحصيل النسبة القانونية المحددة بواحد في المائة من قيمة المبيعات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق