الرئيسيةملف اليمن

طارق يقيد الصيادين ردا على كشفهم تفريطه بجزر حنيش

طارق يقيد الصيادين ردا على كشفهم تفريطه بجزر حنيش

 

ملف الصحافة – خاص:

 

قيد طارق عفاش حرية الصيادين اليمنيين بفرضه، الاثنين، اجراءات مشددة للاصطياد السمكي، ردا على كشف الصيادين تورطه في تسليم الامارات جزر ارخبيل حنيش اليمنية لحليفتها اريتريا.

 

وأكد صياديون في مدينة الخوخة على الساحل الغربي لليمن، أنهم “فوجئوا بقوات طارق تملي عليهم اجراءات مشددة للسماح لهم بالاصطياد، تقيد حريتهم وتحصر صيدهم في مواقع شحيحة الاسماك”.

الصياديون أفادوا أن قوات طارق في الساحل الغربي المدعومة من الامارات وجهت الاثنين ما سمته “تحذيرا أخيرا للصيادين الذين يثيرون الشكوك بتحركاتهم المشبوهة في المياه اليمنية الإقليمية”.

 

وقالوا: “حددت قوات طارق خطا معينا للاصطياد لمنع تحركاتنا المشبوهة كما قالت وحذرتنا من أن تجاوز مناطق الصيد المحددة سيعرضنا للكثير من العقوبات ومنها الحبس ومصادرة القوارب”.

 

وفقا للصيادين فقد اتهمتهم قوات طارق بأنهم “يتحملون السبب الرئيسي لما يتعرضون له من اعتداء نتيجة عدم التزاماتهم بالتحرك في الخط البحري المرسوم لهم والدخول في المياه الاقليمية لاريتيريا”.

 

كما اتهمت قوات ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” التي يقودها طارق بدعم من الامارات، الصيادين بأن “الكثير منهم صاروا في دائرة الشكوك بعد تورط عدد منهم بالتخابر مع الحوثيين”.

 

يأتي تقييد قوات طارق عفاش، حرية الصيادين اليمنيين التقليديين وفرض هذه الاجراءات المشددة ومواقع محددة للاصطياد لا تتجاوز 3 اميال من الساحل، بعد كشف الصيادين هيمنة ارتيريا على جزر حنيش اليمنية.

 

وشكا 54 صيادا يمنيا، السبت “تعرضهم لاعتداء من قوات اريترية بالقرب من جبل علي غربي جزيرة حنيش الكبرى، صادرت اسماكهم ومعدات صيدهم و7 قوارب وتركت لهم قاربا واحد رحلتهم على متنه معرضة حياتهم للخطر”.

الصياديون أكدوا في شكواهم “استباحة البحرية الاريترية لجزر اليمن ومياه الاقليمية بعلم قوات خفر سواحل طارق”. ونوه مراقبون إلى “ارتباط الامارات مع ارتيريا باتفاقية عسكرية لاستخدام ميناء ومطار عصب قاعدة عسكرية اماراتية”.

 

وجاء كشف تواطؤ طارق عفاش في تسليم الامارات جزر أرخبيل حنيش اليمنية في البحر الاحمر لحليفتها اريتيريا، ليؤكد هيمنة الاخيرة على الجزر منذ إعلان النظام السابق استعادتها بالتحكيم عام 1998م، وبصورة اكبر منذ 2015م.

 

كشف الصيادين لتفريط طارق في الجزر اليمنية بعد تفريطه في وحدة اليمن بدعمه مليشيا الانتقالي الجنوبي وسعيها لانفصال الجنوب، يعزز تمرد الخوخة على نفوذ طارق في الساحل الغربي ومحاولاته فرض جبايات واتاوات على الصيد.

 

وتصدى القائد يحيى الوحيش، لمحاولات طارق عفاش الذي يقود ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” بدعم اماراتي، ضم المديرية إلى نفوذ سلطته بالساحل الغربي، وفرض جبايات على الصيادين.

 

ورفضت قوات الوحيش السماح لقوات طارق أو قوات خفر السواحل التابعة له، فرض اتاوت وجبايات غير قانونية على الصيادين وتجار الاسماك، ونضمت تحصيل النسبة القانونية المحددة بواحد في المائة من قيمة المبيعات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق