الرئيسيةملف اليمن

الحوثيون يثيرون فزع 20 مليون يمني بهذا البيان (تفاصيل)

الحوثيون يثيرون فزع 20 مليون يمني بهذا البيان (تفاصيل)

 

 

ملف الصحافة – متابعة خاصة:

 

أثارت جماعة الحوثي الانقلابية حالة من الفزع والقلق العام بين اوساط 20 مليون يمني يقطنون المحافظات والمناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة، بإصدار بيان يعلن بدء الاغلاق التدريجي للمستشفيات الحكومية والخاصة، اضطراريا.

 

وقالت وزارة الصحة بحكومة الحوثيين غير المعترف بها دوليا، في بيان إن “الكمية المتوفرة حالياً من الديزل لم تعد كافية سوى لأيام معدودة وهذا يعني الإغلاق التدريجي لخدمات المستشفيات (الحكومي والخاص) حسب الأولوية”.

 

مضيفة: “معدل الاستهلاك الشهري للقطاع الصحي الحكومي والخاص ( 2.594.230 ) لتراً”. وأردفت: “المشكلة لا تكمن فقط في تشغيل المستشفيات، بل الأكثر خطورة في عدم مقدرة المريض على الوصول إلى المستشفى”.

 

وتابعت: “هنا مكمن الخطورة الأكبر حيث يلجأ الكثير من المرضى للبقاء في منازلهم والموت بصمت لعدم قدرتهم على الوصول للمنشأة”. لافتة إلى أن “ارتفاع أسعار النقل يؤدي أيضاً لارتفاع أسعار كثير من الخدمات والأدوية”.

 

البيان مضى قائلا: “هذا باختصار الوضع العام للقطاع الصحي تحت جائحة الحصار الذي تفرضه دول التحالف ومنع وصول المشتقات النفطية، وكل هذا كان يحدث أمام مرأى ومسمع وسلبية مطلقة من الأمم المتحدة”.

 

محذرا من أن “هناك كارثة صحية تنتظر اليمنيين في الأيام القادمة” بسبب ما وصفه “استمرار تعنت دول التحالف في حجز سفن المشتقات النفطية ومنع دخولها ميناء الحديدة، وسلبية الأمم المتحدة وغياب دورها الحقيقي”.

 

وقال: “نحذر من كارثة صحية محققة إذا ما استمر الوضع عليه أياما قادمة وذلك لتوقف وإغلاق أقسام عديدة في معظم المستشفيات الحكومية والخاصة وهذا بطبيعة الحال سيؤدي إلى وفاة الآلاف من طالبي الخدمة الصحية”.

 

مضيفا: “إننا في وزارة الصحة إذ نندد ونستنكر هذا الإجراء من قبل التحالف، نحمل وبشكل مباشر ورئيسي، الأمم المتحدة وأمينها العام ومبعوثها لليمن كل النتائج الكارثية التي سيتسبب بها الحصار خلال الايام القادمة”.

 

وأعلن مصدر ملاحي بميناء الحديدة، في وقت سابق أن “التحالف يواصل احتجاز 22 سفنية تحمل مشتقات نفطية رغم حصولها على تصاريح دخول ميناء الحديدة من فريق تفتيش السفن التابع للأمم المتحدة في جيبوتي”.

 

وفقا للمصدر فإن “السفن المحتجزة تحمل أكثر من 144 ألف طن من مادة الديزل، و263 ألف طن من البنزي، و29 ألف طن من الغاز وأكثر من 100 ألف طن من المازوت، وتجاوزت مدة احتجاز اقدمها 100 يوم”.

 

من جانبه لم يعلق التحالف بقيادة السعودية والامارات، حتى اليوم، على الاتهامات الموجهة إليه بـ “احتجازه سفن المشتقات النفطية والغاز المنزلي عُرض البحر قبالة ميناء جيزان، ومنعها من الدخول إلى ميناء الحديدة”.

 

يشار إلى أن المجلس الاقتصادي الأعلى التابع للحكومة الشرعية كان اخلى مسؤوليته في خطاب للمبعوث الاممي منتصف يونيو الجاري، أكد فيه “موافقته بالسماح لعدد 15 سفينة مشتقات نفطية بدخول ميناء الحديدة” في اشارة إلى رفض التحالف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: