الرئيسيةملف اليمن

المقاومة التهامية تسخر من إعلام طارق ومزاعمه بشأن الخوخة

المقاومة التهامية تسخر من إعلام طارق ومزاعمه بشأن الخوخة

 

 

ملف الصحافة – خاص:

 

سخرت المقاومة التهامية من مزاعم إعلام طارق بشأن احتجاجات أهالي الخوخة المقررة اليوم الاثنين، وأن “المقاومة التهامية تجبر النازحين على المشاركة في الاحتجاجات”. مؤكدة أنها “افتراءات محضة، لمن اعتادوا الكذب والاستهانة بإرادة الشعب”.

 

وقالت مصادر في اللواء الاول مقاومة تهامية: إن “أهالي تهامة لا يحتاجون إلى من يحرضهم أو يدفعهم أو يجبرهم على رفض الظلم والعجرفة والتجبر الذي يمارسه ظلمة الامس واليوم، طارق عفاش وقواته القادمة من خارج تهامة، لاستباحتها واحتلالها”.

 

مضيفة: “ينظر طارق واعلامه للاخرين بعين طبعهم، فهم اساطية الاستبداد والاستهانة بإرادة الشعب الحرة، وهم من اذاقوا اليمنيين على مر عقود ويل الفساد والنهب والإفقار سبيلا لاخضاعهم على قاعدة جوع كلبك يتبعك التي ظل يرددها النظام السابق”.

 

وتابعت: “استغلال حاجة الناس سلوك ومنهج لدى النظام السابق الذي اطاح به الشعب بثورته الحرة السلمية في الحادي عشر من فبراير عام 2011، ولن تستطيع أي قوة في العالم اعادة النظام السابق ورموزه أو تصوير فلوله ثورا احرارا، وهم خونة وجبابرة واشرار”.

 

المصادر العسكرية في اللواء الاول مقاومة تهامية، أكدت أنها عبرت عن موقفها يوم الخميس ورفضت تسليم إدارة أمن الخوخة لطارق عفاش وعناصره التي يريد تعيينها، ومنعت الجمعة حملة لأطقم ما يسمى قوات الامن المركزي التابعة لطارق من اقتحام إدارة أمن المخا.

 

وقالت: “المقاومة التهامية ليست عاجزة عن التصدي لمحاولات طارق عفاش بسط نفوذه في الخوخة، والتسلط على رقاب أهاليها عبر الاستحواذ على إدارة امن المديرية، وستردعه بالقوة إن لزم الامر عن ذلك، ولا سلطان لها على أهالي المديرية واحتجاجاتهم”.

 

مضيفة: “أما الحديث عن استغلال فقر وعوز النازحين، فذلك يؤكد قولهم كاد المريب يقول خذوني، لأن من ينهب مساعدات الاغاثة المقدمة من التحالف للنازحين هو من يمارس ابتزازهم في كل حين ويوجههم لتنفيذ ما يخدم مصالحه، وذلك حال حراس طارق وليس المقاومة التهامية”.

 

ويواصل ناشطون تهاميون على مواقع التواصل الاجتماعي التحشيد لهبة احتجاجية، اليوم الاثنين، على محاولات قائد ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” الاستيلاء على إدارة أمن المديرية، بالقوة، والحاقها بنطاق نفوذه في الساحل الغربي.

 

الناشطون التهاميون على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر” شددوا على أن “استيلاء طارق عفاش على إدارة امن الخوخة يعني تسليم رقابهم وظهورهم لجلاديه من المتنفذين وجباة الاتاوات والباسطين على الاراضي، وتحويلهم إلى عبيد”.

 

وأكدوا في منشورات عدة، أنهم “اصحاب الارض والقرار لنا وحدنا، وليس لوافد علينا بدعم خارجي لاحتلال تهامة وساحلها”. مضيفين في منشورات تحشيدية: “لتكن كلمتنا واحدة .. لا للوصاية والهيمنة على تهامة، لا للتبعية والاخضاع”.

 

من جهتها، قالت مصادر محلية في مديرية الخوخة: إن “أهالي الخوخة قرروا تنظيم وقفة احتجاجية على محاولات طارق عفاش الاستيلاء على إدارة أمن المديرية، وتوظيفها لصالح بطشه بأهالي تهامة واعتقال من يشاء ومن يرفض الخضوع والاذعان له”.

 

المصادر المحلية أكدت في وقت سابق: إن “اهالي الخوخة، خاصة، وتهامة عامة، يرفضون وصاية طارق عفاش على تهامة ومدنها، ولن يخضعوا له مهما حاول السيطرة على ادوات الامن ومكاتب الوزارات والسلطة المحلية، وسيطردون أي قوات له”.

 

ويسعى طارق عفاش إلى استكمال مد نفوذه في كامل الساحل الغربي لصالح الإمارات واقصاء المقاومة التهامية من مرافق الدولة والسلطة المحلية والمكاتب التنفيذية، بما فيها مرافق الامن، بدعوى تسليم إدارة امن الخوخة إلى وزارة الداخلية.

 

المصادر المحلية في الخوخة، أكدت أن “طارق عفاش يتشدق بحيلة جديدة لتعطيل عمل شرطة المخا في اثبات جرائم قواته، بزعم تسليم مبنى شرطة مديرية الخوخة إلى الإدار العامة لشرطة محافظة الحديدة، ووزارة الداخلية”.

 

وقالت: ” طارق لا يعترف بالشرعية ولا بالحكومة، ويتمرد عليها ولا يمتثل لقراراتها، ويتصرف كحاكم عسكري مطلق للساحل الغربي ومدنه، يعين ويقيل من يشاء، ويعتقل ويقتل من يشاء، وهذا الوضع لن يستمر مهما كان الثمن”.

وكانت المقاومة التهامية وابناء تهامة والسلطة المحلية في الخوخة، منعوا الجمعة، أطقما ومدرعات تابعة لقوات طارق عفاش من اقتحام مبنى إدارة أمن الخوخة، رافضة محاولات الاستحواذ عليها، وتعطيل تحقيقاتها في جرائم خلايا طارق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق