الرئيسيةملف اليمن

الاغتيالات والتفجيرات تنشط مجددا في عدن

الاغتيالات والتفجيرات تنشط مجددا في عدن

 

 

ملف الصحافة – خاص:

 

نشطت عمليات الاغتيالات والتفجيرات في العاصمة المؤقتة عدن من جديد، مع تعثر المفاوضات الجارية في الرياض بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي بشأن تشكيل حكومة مناصفة، وتصاعد مطالب قوى حضرموت وتهامة باشراكها في المفاوضات.

 

وقالت مصادر محلية في عدن: إن “ثلاثة انفجارات بعبوات ناسفة وقعت الاثنين في مناطق متفرقة من عدن، استهدفت احداها اغتيال مدير أمن مديرية المُعلا، النقيب محسن السروري، في إحدى الأسواق بمديرية خور مكسر”

 

المصادر أضافت: “دوى انفجار كبير ظُهر الاثنين في مديرية خور مكسر، استهدف طقماً كان يستقلّه السروري وأحد مرافقيه، قرب سوق القاتن، وأسفر عن إصابة الاثنين بجروح طفيفة، نُقلا على إثرها إلى مستشفى الجمهورية”.

 

ولم تُعلن حتى اللحظة أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن اسم النقيب محسن السروري يرتبط بجريمة الشاب سالم الدماني، أحد حراس الميناء، والذي تم إعدامه من قبل عناصر أمنية، مطلع شهر يونيو الماضي.

 

السروري، كان مدير مديرية المعلا، فهد المشبق، وجه باعتقاله في إدارة البحث الجنائي، وفتح تحقيق بقضية مقتل الحارس سالم الدماني في المعلا، وهو مالم ينفذ فعليا، لاستناد مدير الامن إلى دعم “الانتقالي الجنوبي”.

 

ويعد النقيب السروري من المقربين إلى شلال شايع، مدير أمن عدن، وينتمي إلى مديرية الأزارق في محافظة الضالع، وتولّى أمن ميناء المعلا، بعد مقتل أسلافه الثلاثة بمواجهات عسكرية في الضالع، خلال أقل من 3 أشهر.

 

يشار إلى أن الامارات تتهم بتمويل 400 عملية اغتيال في عدن ومدن جنوبية، تولى التخطيط لها وكيل جهاز الامن القومي سابقا، عمار عفاش، واستهدفت معارضي الامارات من العسكريين والقانونيين والسياسيين وائمة المساجد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: