الرئيسيةملف اليمن

تهاميون يردون على تعليق طارق بوصفه “راقصة تعري تدعي العفة”

تهاميون يردون على تعليق طارق بوصفه “راقصة تعري تدعي العفة”

 

 

ملف الصحافة – خاص:

 

أثار تعليق قائد ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” طارق عفاش على انتفاضة اهالي مديرية الخوخة ضد وصايته، سخرية أهالي الخوخة وتهامة عموما عبر تعليقاتهم في مواقع ووسائط التواصل الاجتماعي.

 

وتندر ناشطون تهاميون على مواقع التواصل الاجتماعي من وصف ناطق قوات طارق المشكلة في الخوخة بأنها تمرد على الشرعية، بأن “الانقلابي على الشرعية والمتمرد عليها يتمسح بها الان ويتسلق باسمها لتبرير اطماعه”.

 

ورد تهاميون على تعليق طارق عفاش عبر الناطق الرسمي لقواته صادق دويد على تظاهرة الخوخة المناهضة لوصايته، بأنه “سارق ومبهرر بلا خجل أو وجل”. فيما وصفه اخرون بأنه “مثل راقصة تعري تتحدث عن العفة والطهر والشرف”.

 

منوهين بأن “طارق عفاش كان حليفا للحوثيين في الانقلاب على الشرعية، وعندما لم يجد ما ينهبه واختلف معهم هرب من صنعاء، والان متمرد على الشرعية في الساحل الغربي ويمنع الحكومة من ممارسة سلطاتها”.

 

وهب أهالي مديرية الخوخة في تظاهرات احتجاجية حاشدة ترفض وصاية قائد ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” طارق عفاش، ومحاولاته ضم إدارة أمن المديرية إلى دائرة نفوذه وتسلطه في الساحل الغربي.

 

أهالي الخوخة في تظاهرتهم الحاشدة، هتفوا بشعارات صادمة لطارق عفاش، ورددوا هتافات “لا طارق ولا عفاش.. عاش الشعب اليمني عاش”، كما رفعوا شعارات ولافتات تحت عناوين مباشر “أمن تهامة للتهاميين”.

 

وأكد مشاركون في التظاهرة التي وصفت بأنها انتفاضة شعبية، أن “أهالي الخوخة قرروا اعلان موقفهم بوجه محاولات طارق عفاش الاستيلاء على إدارة أمن المديرية، وتوظيفها لصالح بطشه بأهالي تهامة في الساحل الغربي.

 

وقالوا : “كان لابد من موقف شعبي واضح وصريح يضع حدا لاطماع طارق واستهانته بإرادة التهاميين بدءا برفض محاولاته السيطرة على إدارة أمن الخوخة لممارسة استبداده واعتقال من يشاء ومن يرفض الخضوع والاذعان له”.

 

مضيفين: “اهالي الخوخة، كما التهاميين عامة، احرار واسياد لا عبيد، ويرفضون وصاية طارق عفاش على تهامة ومدنها، ولن يخضعوا له مهما حاول السيطرة على الامن ومكاتب الوزارات والسلطة المحلية، وسيطردون أي قوات له”.

 

التظاهرة التي حشد لها ناشطون تهاميون على مواقع التواصل الاجتماعي جاءت لتقرر شعبيا مصير إدارة أمن الخوخة وسلطتها المحلية، ردا على محاولات طارق عفاش الاستيلاء عليها بالقوة، والحاقها بنطاق نفوذه في الساحل الغربي.

 

وشدد الناشطون التهاميون في تحشيدهم للتظاهرة الشعبية في الخوخة على أن “استيلاء طارق عفاش على إدارة امن الخوخة يعني تسليم رقابهم وظهورهم لجلاديه من المتنفذين وجباة الاتاوات والباسطين على الاراضي، وتحويلهم إلى عبيد”.

 

مؤكدين في منشورات عدة، أنهم “اصحاب الارض والقرار لنا وحدنا، وليس لوافد علينا بدعم خارجي لاحتلال تهامة وساحلها”. مضيفين في منشورات تحشيدية: “لتكن كلمتنا واحدة .. لا للوصاية والهيمنة على تهامة، لا للتبعية والاخضاع”.

 

ويسعى طارق عفاش إلى استكمال مد نفوذه في كامل الساحل الغربي لصالح الإمارات واقصاء المقاومة التهامية من مرافق الدولة والسلطة المحلية والمكاتب التنفيذية، بما فيها مرافق الامن، بدعوى تسليم إدارة امن الخوخة إلى وزارة الداخلية.

 

مصادر محلية في الخوخة، أكدت في وقت سابق، أن “طارق عفاش يتشدق بحيلة جديدة لتعطيل عمل شرطة المخا في اثبات جرائم قواته، بزعم تسليم مبنى شرطة مديرية الخوخة إلى الإدار العامة لشرطة محافظة الحديدة، ووزارة الداخلية”.

 

وقالت: إن “طارق لا يعترف بالشرعية ولا بالحكومة، ويتمرد عليها ولا يمتثل لقراراتها، ويتصرف كحاكم عسكري مطلق للساحل الغربي ومدنه، يعين ويقيل من يشاء، ويعتقل ويقتل من يشاء، وهذا الوضع لن يستمر مهما كان الثمن”.

وكانت المقاومة التهامية وابناء تهامة والسلطة المحلية في الخوخة، منعوا الجمعة، أطقما ومدرعات تابعة لقوات طارق عفاش من اقتحام مبنى إدارة أمن الخوخة، رافضة محاولات الاستحواذ عليها، وتعطيل تحقيقاتها في جرائم خلايا طارق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: