الرئيسيةملف اليمن

انكشاف مخطط لارتكاب مجزرة في تظاهرة التربة بتعز

انكشاف مخطط لارتكاب مجزرة في تظاهرة التربة بتعز

 

 

 

ملف الصحافة – متابعة خاصة:

 

كشفت مصادر أمينة في مدينة التربة، جنوبي تعز، عن رصد وصول مئات المقاتلين من قوات طارق عفاش، قادمين من الساحل الغربي، للمشاركة في مسيرة مسلحة من المتوقع أن تخرج اليوم السبت بتمويل اماراتي، رفضاً لقرار رئيس الجمهورية تعيين قائد جديد للواء 35 مدرع.

 

وقالت المصادر: إن “عشرات السيارات والأطقم التي تحمل على متنها مئات المسلحين توافدت إلى مدينة التربة، على امتداد يوم أمس وحتى صباح اليوم، قادمة من الساحل الغربي للمحافظة، للمشاركة في مسيرة مسلحة متمردة على قرار رئيس الجمهورية بتعيين قائد للواء 35”.

 

المصادر نوهت بأن “المسيرة المسلحة المتوقعة اليوم السبت، دعا إليها حزبا المؤتمر الشعبي العام والتنظيم الشعبي الوحدوي الناصري، في بيان مشترك طالب الرئيس هادي بالغاء قرار تعيين العميد عبدالرحمن شمسان قائدا للواء 35 مدرع، بزعم أنه ينتمي إلى تجمع الإصلاح”.

 

وحذّرت من “مخطط لنشر الفوضى الامنية في مدينة التربة وقطاع الحجرية وارتكاب جرائم بحق المدنيين المدفوعين للتظاهر من تشكيلات عسكرية تتلقى الدعم العسكري والمالي من دولة الإمارات”. في إشارة إلى كتائب العقيد عادل فارع المكنى “ابو العباس” وقوات طارق عفاش.

 

المصادر قالت: إن “تواجد هذه الأعداد الكبيرة من المقاتلين توحي بوجود مخطط أكبر من التظاهرة وأن جهة إقليمية تخطط لخلط الأوراق واستخدام رفض قرار تعيين قائد للواء 35 مدرع، ذريعة للانخراط في تنفيذ مخططها الفوضوي، والساعي لمد نفوذ للامارات في الساحل”.

 

مضيفة : إن “الأجهزة الأمنية رصدت تلقي الجهات المنظمة للمسيرة نصف مليون ريال سعودي من دولة الامارات”. لكنه أكد في المقابل أن “قوات الجيش والامن متيقظة لهذا، ولن تسمح بنشر الفوضى في المناطق المحررة، وستحفظ حق التعبير عن الرأي بالطرق السلمية”.

 

وأصدر رئيس الجمهورية، الجمعة الماضية، قراراً بتعيين العميد الركن عبدالرحمن الشمساني، قائداً للواء 35 مدرع خلفاً لقائده السابق العميد الشهيد عدنان الحمادي الذي قتل مطلع ديسمبر الماضي برصاص أحد مرافقيه، يتهم بولائه للامارات، وتخطيط الاخيرة للاغتيال.

 

القرار، قوبل بتأييد واسع، رافقته حملة تحريض ورفض تصدرت لها وسائل إعلام تابعة للعميد طارق صالح، الموالي للإمارات، بدعوى أن العقيد الشمساني قيادي في حزب تجمع الإصلاح، بالتزامن مع عملية تمرد عسكري قادتها كتائب ابو العباس الموالية للامارات.

 

وشهدت، مدينة التربة، الأسبوع الماضي، اشتباكات واسعة بين القوات الحكومية ومسلحي كتائب العقيد عادل ابو فارع المكنى “أبو العباس” والمدعومة من دولة الإمارات والمزروعة في اللواء 35، وتصدت لها قوات الشرطة العسكرية التابعة لقوات الجيش الوطني في المدينة.

 

يذكر أن الامارات لا تخفي سعيها لاستكمال بسط نفوذها وسيطرتها على الساحل الغربي لليمن، عبر قوات طارق عفاش وكتائب ابو العباس، المدعومة منها ماليا وعسكريا، بذريعة “مكافحة الارهاب وتنظيم الاخوان” الذي تتهم أبوظبي به قوات الجيش وحزب تجمع الاصلاح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق