الرئيسيةملف اليمن

حصريا .. كشف دوافع منفذي جريمة تعذيب وقتل “الاغبري” 

حصريا .. كشف دوافع منفذي جريمة تعذيب وقتل “الاغبري”

 

 

ملف الصحافة – خاص:

 

كشفت مصادر مطلعة في صنعاء تفاصيل حصرية، لجريمة تفاصيل جريمة تعذيب وقتل الشاب عبدالله الاغبري في صنعاء، ودوافع ارتكابهم جريمتهم، من وحي التحقيقات الاولية مع منفذي الجريمة المضبوطين.

 

وذكرت المصادر، معلومات لم يوردها بيان الحوثيين عن ضبط منفذي جريمة تعذيب وقتل عبد الله قائد الاغبري، القادم من قرية العويضة في مديرية حيفان، محافظة تعز، والتحاقه مؤخرا بالعمل لدى محل للهواتف الذكية.

 

وقالت: “بعد اسبوع من بدء عمل الاغبري في محل السباعي لبيع وصيانة الهواتف المحمولة في شارع القيادة بالعاصمة صنعاء، فوجئ بمالك المحل واربعة اخرين يدخلون عليه وينهالون عليه بالضرب المبرح.

 

مضيفة: “تناوب الخمسة في الاعتداء على الضحية بالضرب والتعذيب بالكهرباء وأدوات جهزوها مسبقا، طوال ست ساعات، حتى دخل في غيبوبة، ونقلوه لدورة مياه وقطعوا شرايين يديه لينزف حتى الموت”.

 

وتابعت: “قام الجناة بعدها بتقطيع اوردته وشراينه من أجل تغطية جريمتهم البشعة، وايهام المواطنين بأن الضحية مات منتحرا، وذهبوا به إلى مستشفى يوني مكس لاستخراج تقرير طبي يفيد بأنه انتحر”.

 

المصادر نفسها، افادت بأن: “الجهات الأمنية في المستشفى، تعاطت مع الامر بريبة وجدية، وقاموا بتتبع الحادثة، وصولا إلى كشف خيوط الجريمة، والوصول إلى مسرح ارتكابها، في شارع القيادة بصنعاء”.

 

وقالت: “تم اكتشاف فيديو للجريمة مصور بإحدى كاميرات المراقبة ، ليتم ضبطهم، واحالتهم للتحقيق، الذي كشف عن أن بين دوافعهم لارتكاب جريمتهم، اكتشاف الضحية، انهم يتخذون من المحل اداة ابتزاز”.

 

مضيفة: “كشفت التحقيقات بين ما كشفته، أن الجناة، يستغلون محل صيانة وبيع الهواتف، لاستخراج صور ومعلومات، واستخدامها في ابتزاز مالكي الهواتف، وبخاصة الفتيات، واجبارهن على دفع اموال وغير ذلك”.

 

وأعلن ناطق “داخلية” الحوثيين العميد عبدالخالق العجري في بيان عن “ضبط خمسة متهمين، ظهروا في فيديو تنفيذ جريمة تعذيب وقتل الشاب عبدالله قائد عبدالله محمد الاغبري (22 عاما)، في محل لبيع وصيانة الهواتف”.

 

البيان، أفاد أن “أجهزة الامن تمكنت من ضبط الجناة المتورطين بجريمة تعذيب وقتل الشاب عبدالله الاغبري، الذين ظهروا في فيديو معه، خلال تعذيبه حتى فارق الحياة، وعددهم خمسة، وهم:

 

1- منيف قايد عبدالله علي المغلس، من اهالي تعز، يسكن في حي سعوان.

 

2- وليد سعيد الصغير العامري، من اهالي تعز، يسكن جوار الجامعه الماليزية.

 

3- عبدالله حسين ناصر السباعي، من اهالي عمران، تاجر يسكن جوار جولة العميري.

 

4- دليل شوعي محمد الجربه، من اهالي عمران، عامل يسكن في حي شارع القيادة.

 

5- محمد عبدالواحد محمد مقبيل الحميدي، من اهالي اب، عامل يسكن في حي الصياح.

 

العجري، المعين ناطقا لوزارة الداخلية في حكومة الحوثيين غير المعترف بها، أفاد “أن المجني عليه تعرض لضرب وتعذيب وحشي بواسطة اليد وسلك الكهرباء في انحاء جسمه ما ادى إلى مقتله”.

 

وأضاف، في بلاغه الصحفي لوسائل الاعلام، قائلا: “تم ارسال ملف القضية إلى نيابة شرق الأمانة بتهمة القتل العمد”. دون الافصاح عن اي تفاصيل بشأن دوافع منفذي الجريمة لاقتراف جريمتهم.

 

يشار إلى أن جماعة الحوثي الزمت المحال والمطاعم والمتاجر بتركيب كاميرات مراقبة، ساهمت في ضبط جرائم عدة، والوصول إلى مقترفيها، وأخرها ضبط أكبر عصابة منظمة للسرقة، تضم 50 عنصرا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: